تصميم موقع كهذا باستخدام ووردبريس.كوم
ابدأ

مشكلة تحريف الحدث الحقيقي

المرصد الكردي

بقلم شيرين بوزان

لنبدأ بطرح الإشكالية بسؤال هل هي ظاهرة انتحار أم هو قتل العمد؟ وإن كان قتل العمد، لماذا الإعلام والمجتمع يحرفون الحدث على أنه ظاهرة انتحار لست هنا بصدد تحليل أسباب القتل العمد أو ظاهرة الانتحار بقدر ما أريد إظهار لماذا هذا التحريف للحدث الحقيقي والإعلان عن ظاهرة ليست موجودة 80% في وضعنا الراهن . في الآونه الأخيرة تتالت حالات قتل النساء تحت مسمى ظاهرة الانتحار، وانتشر الخبر في وسائل التواصل الاجتماعي وحُرف الخبر بتحويل قتل العمد إلى ظاهرة انتحار. هنا أنوه بأنني لا انكر وجود بعض حالات الانتحار كما سأتطرق إليها لاحقا، ولكن الحالات التي تحدث معظمها حالات قتل من قبل أفراد العائلة سواء كان هذا الفرد زوجاً أو أخاً أو أبا ً. وكما هو معروف لدى مجتمعنا بأن قتل النساء كان مرتبط بقضايه الشرف ، ولكن الفرق الذي حدث إذا قارننا حالات القتل السابقة بما يحدث اليوم سنجد سابقاً كانت الأسرة تصرح علناً عن سبب القتل لنسائها أما الآن نجد هناك تعتيم وتضليل للإفلات من العقاب أمام القانون ،وهنا نلاحظ إزدواجية المجتمع التي لم تكن موجودة من قبل ، وهذا ما شوش على الإعلام الذي يجب أن يسلط الضوء على الحقائق ولا يروي ما يقوله الشارع دون التحقق منه. وطرح هذه الجرائم على أنها ظاهرة انتحار. هذه الحالة وبحسب دراستها تعبير عن التحايل على القانون فتغيير القانون لا يعبر عن تغيير في الذهنية المجتمعية ونستطيع القول بانه ليس مجرد تغييرا بقدر ما هو تحولا جذريا للبنية الاجتماعية التى أدت الى هذا الشرخ بين جيلين لأسباب كثيرة منها حالة الحرب و تطور التكنولوجيا والنزوح الذي حدث مما جعل جيل البنوة يتأثر بمحيطه الجديد وعدم استيعاب أخلاقيات المجتمع التي يفرضها جيل الأبوة وتفاوت تلك الأخلاقيات بما حول جيل البنوة من الاعلام المقروء والمكتوب والمسموع . وهذا أدى الى الشرخ الملحوظ بين الجيلين وارتكاب جيل البنوة ما لا يروق للآباء. وبخصوص ظاهرة الانتحار عندما طرحت من قبل الفلاسفة وعلماء الاجتماع والنفس لم تكن مقتصرة على النساء فقط كما هو الحال في وضعنا الراهن ، وإنما كانت ظاهرة بشكل عام ولها تداعياتها الاجتماعية والنفسية ، ولكن هذه الحالات التي تحدث الآن معظمها لا تملك أدلة على إضطرابات نفسية للنساء المنتحرات كما يروج البعض . مما نلاحظ حسب الحالات بأنهن كانوا اسوياء ولكن يتعرضن للعنف المباشر من قبل الأسرة مما يؤدي إلى اقدامهن على الانتحار. لذلك حتى أسباب الانتحار المعروفة لدى الطب النفسي وعلم الاجتماع لا تنطبق على الحالات التي حدثت في الآونة الاخيرة . وبمعنى آخر نستطيع القول بأن وعي المرأة هو من قادها إلى الانتحار ، فإذا عدنا إلى الأعوام السابقة ، سنجد بأن المرأة كانت ترى العنف الذي يمارس عليها كجزء من حياتها الطبيعية كما صور لها ذلك مجتمعها. لذا كانت تستطيع تحمل العنف ، ولكن بعدما حدث وعي بحقوقها الطبيعية لم تعد تؤمن بأن العنف جزء من حياتها الطبيعية. ولهذا السبب أقول: أن وعي المرأة بحقوقها خلق مشكلة التحايل على القوانين لتنفيذ جرائم الشرف ومن ثم حدوث زيادة واضحة في نسبة الانتحار وهو في حقيقته نحر وليس انتحار. الخلاصة هناك حالتين حدثت في الفترة الأخيرة حالة قتل العمد وحالة انتحار وكانت أكثرية النسبة للقتل العمد اذاُ لا يجوز تحريف الحالات واختلاق ظاهرة ليست بكثيرة للتعتيم على ظاهرة أخرى وهذا التحريف يساعد المجرمين في الإفلات من العقاب ولا يجوز للإعلام المشاركة في هذه الجريمة طالما وظيفة الإعلام الحقيقية هي إظهار الحقائق وجعل الحقيقة عارية من الالتباسات .

همسة في أذني التقدمي و الوحدة

المرصد الكردي

31.08.2020

بقلم ريزكار حسو

.. بعد اتخاذكم موقفاً مشتركاً من الحوارات الجارية بين الأحزاب الوحدة الوطنية و المجلس الوطني الكردي ENKS ، و ذلك بعدم المشاركة في جولات هذه الحوارات لأسباب عديدة ، تتصدرها غياب الموقف من المحتل التركي و من المدن المحتلة ، و غضهم للنظر عن مصير أكثر من مليون كردي ، الذين هم إما تحت ظلم و تنكيل هذا المحتل أو في مخيمات النزوح . و الأن يُقال بأن الحوارات تجري بين الأطراف المتحاورة حول تقاسم حصة كل منهم في السلطة ، أي كما يُقال ( توزيع الكيكة ) ، و ذلك بنسبة ٤٠ % لكل منهما ، مع الاختلاف حول ٢٠ % المتبقية ( سؤالاً يطرح نفسه حول هذه النسب المقترحة : هل الشعب سيرضى بأن يمثله احد الطرفين بهذه النسبة ) ؟ . و هنا ستكون أنظار العقلاء على موقف حزبي الوحدة و التقدمي النابع من إطار كردي سوري بحت ، فسيكون من الاحسن رفضهم لثقافة المحاصصة ، التي نرى مرارة ثمار هذه التجربة الأن عند أشقائنا في إقليم كردستان العراق ، و تعزيز فكرة قيام مؤتمر كردي سوري شامل بوجود كافة الأطراف السياسية الكردية السورية . و أن ينبثق من هذا المؤتمر مشروعاً يليق بحقوق شعبنا الكردي بالدرجة الاولى ( و عرضه على شركائنا من المكونات الاخرى في الشمال كالعشائر العربية ، السريان الأشوريين ، التركمان الأرمن ، و الشركس ، مع الحفاظ على كافة حقوقهم ، و مشاركتهم الفعلية في هذا المشروع ) و أن يُطرح هذا المشروع على الشعب عبر إستفتاء (( نعم )) أو (( لا )) لكي يأخذ شرعيته من الشعب بدلاً من إرضاء مصالح المحاور الكردستانية و المحاصصة . و أن تلي هذه الخطوة خطوةً اخرى و هي إنتخابات نزيهة بإشراف لجان مختصة ، و أظن بأن الظروف الامنية في مناطقنا مناسبة جداً ، و بهذه الحالة سيتمثل كل طرف سياسي في السلطة حسب إرادة ، ثقة و قناعة الشعب به . * عليكم طرح ما هو منطقي و ما يرجوه منكم رفاقكم و جماهيركم ، حتى و لو قُبل بالرفض من قبل المتمسكين بمبدأ المحاصصة – أمامكم أجيال ، فعليكم زرع ثقافة نقية . – السلطة التي تبنى على أساس المحاصصة و الإرضاء بعيداً عن إرادة الشعب ، ستكون نهايتها الفشل ، و ماذا إن كان لديك أعداء مستعدين دائماً للنيل من حقوق شعبك ؟ فحينها ستكون الكارثة .

كيف استقبل الشارع الامريكي الرئيس التركي

لاقت زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى أميركا معارضة واحتجاجات شعبية، وصفته براعي للإرهاب. وفي مكان إقامته في فندق “ويلارد”، عكس محتجون لافتة ضوئية على الجدران تقول: “أردوغان يقيم هنا بينما يقبع 864 طفلا في السجون”.

كما جابت شوارع العاصمة الأميركية شاحنة كبيرة للتعبير عن عدم ترحيب الأميركيين بالزائر التركي، وألصقت على الشاحنة يافطة تقول “أردوغان راعي الإرهاب غير مرحب به في الولايات المتحدة”.

كيف

وكان لاعب كرة السلة التركي بأميركا، إنيس كانتر، المعروف بمعارضته للرئيس التركي، وصف أردوغان الثلاثاء، بـ”الدكتاتور”، معللاً ذلك في حديث لـ”العربية.نت” بأنه لا توجد حرية في بلاده في الوقت الحالي، ولا ديمقراطية، مؤكداً أن أردوغان “يستخدم سلطته للحد من حقوق الإنسان”، مؤكداً أن هناك ما يقرب من 17 ألف مظلوم في سجون تركيا، وأكثر من ألف طفل يكبرون بالسجون، نظراً لاعتقال أمهاتهم.

معارضة شعبية ورسمية

يذكر أن زيارة أردوغان تلقى معارضة في الداخل الأميركي، لا سيما من قبل أعضاء في مجلس النواب الأميركي.

وكان عضو الكونغرس الأميركي، مايكل ماكول، قال إنه لن يقبل ضيوفاً يخرقون المبادئ الأميركية، ودعا ماكول تركيا إلى الانسحاب فوراً من سوريا.

في لقاء مع قناة “العربية”، قال السيناتور الجمهوري جون نيلي كينيدي إنه يتعين على تركيا الاختيار إما أن تكون مع الولايات المتحدة أو ضدها.

ويرى السيناتور الجمهوري جوش هولي، عضو لجنة القوات المسلحة، أنه “منذ أن جاء الرئيس التركي إلى السلطة بدأت رحلته في الابتعاد عن حلف الأطلسي”.

من جانبها قالت شيلا جاكسون لي، عضوة الكونغرس من واشنطن دي سي، إنها “تشعر بالحزن” لتوجيه الدعوة للرئيس أردوغان لزيارة رسمية إلى واشنطن.

ووصل الرئيس التركي إلى مقر إقامته في أحد فنادق العاصمة الأميركية واشنطن. وكان أكد قبل مغادرته أنقرة أنه سيبلغ نظيره الأميركي أن العملية العسكرية في سوريا، لم تنفذ أهدافها المتفق عليها مع أميركا.

  • المصدر : العربية

الائتلاف الوطني السوري يؤكد دعمه و اسناده للعدوان التركي على روج افا

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية – سورية
دائرة الإعلام والاتصال
08 تشرين الأول، 2019

يؤكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية التزامه بمحاربة الإرهاب بأشكاله كافة، والعمل مع شركائه في تركيا والتحالف لدحر التنظيمات الإرهابية وإعادة الأراضي والمدن التي تحتلها إلى سيادة الشعب السوري، ويتابع الائتلاف باهتمام بالغ التطورات في شمال شرق سورية.

.

وقد شارك الائتلاف الوطني على مدى أشهر في الجهد الواسع الذي بُذل لإقامة منطقة آمنة في شمال سورية، وتوفير الظروف التي تتيح العودة الطوعية للنازحين واللاجئين، وأمِلَ الائتلاف خلالها أن تنجح المساعي في إيجاد حلٍّ يُنهي سلطة الأمر الواقع المتمثلة بال PYD وتنظيمات الإرهاب العابر للحدود التي اتخذت من تلك المناطق ملاذاً لنشر الفوضى والعنف والإرهاب.

كما يدعم الائتلاف الجيش الوطني ووزارة الدفاع ورئاسة الأركان في جهودها، ويؤكد استعداد الجيش الوطني للتصدي للإرهاب بالتعاون والعمل المشترك مع الأشقاء في تركيا، بما يضمن المصالح الوطنية للشعب السوري، بمختلف مكوناته من العرب والكرد والتركمان والسريان الآشوريين وغيرهم، ويمنع أي تنظيم إرهابي من استخدام الأراضي السورية منطلقاً لتهديد أمن واستقرار السوريين ودول الجوار.

.

وقد وجَّه الائتلاف الوطني الحكومة السورية المؤقتة ووزاراتها ومديرياتها للاستعداد للعمل في أي منطقة يتم تحريرها، وبذل كامل الجهود لتشكيل مجالس محلية منتخبة، وتوفير الخدمات اللازمة، وحماية أمن أهلنا، وضمان بقائهم في بيوتهم وبلداتهم، ويناشد الجميع التعاون مع الجيش الوطني لعزل الإرهابيين وتفعيل عمل المؤسسات والهيئات بما يخدم المواطنين كافة.

.

ويجري الائتلاف اتصالات مكثفة مع الدول الشقيقة والصديقة لوضعها في صورة التطورات، ودعمه للجهد السياسي والعسكري لإزاحة خطر الإرهاب عن شرق سورية، في نفس الوقت الذي يواصل فيه مقاومة نظام الاستبداد الأسدي بكافة الوسائل.

رسائل امريكية لتركيا و البنتاغون يتحدث عن “موازنة عسكرية” لقسد

المرصد الكردي –

08.10.2019 –

_____________________________________________

أعرب مسؤول رفيع في وزارة الدفاع الأميركية لـ”الحرة”، الثلاثاء، عن ثقته بالقدرات العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، مؤكدا أنها ستواجه القوات التركية في حال شنت هجوما على مناطقها في شمال سوريا.

وكشف المسؤول أن القيادة العسكرية الأميركية المتمثلة برئاسة هيئة أركان القوات المشتركة والقيادة الوسطى (سانتكوم)، ستبقى ملتزمة بالدفاع عن حلفائها الذين حملوا السلاح منذ عام 2014 وقدموا التضحيات الكبيرة في مقاتلة تنظيم داعش ودحره خلال معارك بطولية في شمال شرقي سوريا.

وأضاف أن البنتاغون لن يسمح لتركيا بارتكاب أي مجزرة في حق مناطق الأكراد بدءا من القامشلي والحسكة وعين عيسى ومنبج ووصولا إلى تل أبيض، وشدد على أن “تجربة عفرين” ولّت ولن تتكرر.

وأوضح المسؤول، الذي يعتبر على علاقة مباشرة بما يجري في سوريا، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وبعد استشارات مطولة مع قادة الأركان والأجهزة الاستخباراتية الأميركية، بات مقتنعا بأن وضعية الـ”استاتيكو” أي عدم المراوحة، على الحدود السورية-التركية باقية الآن، وأن البنتاغون سيواصل تنفيذ آليات التفاهم مع أنقرة لناحية ضبطها وعدم السماح بتجاوزها.

ولفت المسؤول أن رسالة ترامب وصلت إلى الأكراد وأنهم فهموا مضمونها، مشيرا إلى أن القوات الأميركية باقية لأسباب عدة أبرزها منع ظهور داعش من جديد والدفاع عن الحلفاء وتمكينهم من إدارة ذاتهم من دون أن يُتاح لنظام دمشق وفلوله من المجموعات الإيرانية والأخرى المدعومة من روسيا، من استغلال الفراغ عبر اجتياز حدود نهر الفرات في اتجاه الشرق.

وقال المسؤول أيضا إنه يخطىء من يظن أن قسـد، التي تضم نحو 70 ألف مقاتل لن تواجه القوات التركية فيما لو حاولت اجتياح سوريا، معتبرا أن المقاتل الكردي قوي ويتمتع بخبرة قتالية عالية وأن الجيش التركي قد يتكبد خسائر إذا فكر في التورط والدخول إلى القرى الكردية.

المسؤول، الذي طلب عدم ذكر اسمه، رفض الدخول في تفاصيل سيناريوهات ما يمكن أن يحصل في الأيام المقبلة، وقال إن هناك موازنة عسكرية مرصودة لدى البنتاغون لدعم قسـد والأكراد حتى سنة 2020، موضحا أنها ستنفذ من خلال توفير الدعم اللوجيستي والعتاد وكل الحاجات التي تتطلّبها هذه القوات للبقاء على الأرض ولصد أي اعتداء سواء كان من داعش أو من غيره.

  • المصدر : قناة الحرة

منظمة أوربا لحزب الوحدة تطالب الجالية الكردية للقيام بواجبها التاريخي اتجاه خيانة المجتمع الدولي

وجهت منظمة اوربا لحزب الوحدة نداء الى الجالية الكردية في اوربا جاء فيها :

إلى أبناء شعبنا الكردي في جميع الدول الأوربيّة والمهجر .
إلى ابناء الشعب السوري .
إلى جميع القوى والفعاليّات السياسيّة والمدنيّة الكُرديّة والسوريّة .
إلى جميع المدافعين عن حقوق الإنسان والسلام في العالم .
في ظل الصمت الدولي المشين تجاه التهديدات التركيّة بشن عدوان عسكري بمؤازرة مرتزقته من الكتائب التابعة للائتلاف السوري المعارض ، ضد مكونات منطقة شرق الفرات السوريّة ،من كُرد وعرب وسريان آشوريين وشركس ،بحجج واهية ومطامع عدوانيّة مكشوفة باحتلال هذه المنطقة وضمها لمشروعها التوسعي على حساب سيادة الدولة السوريّة وأمن واستقرار المنطقة ومصير وحياة مكوناتها ، ورغم التضحيات الجسام التي قدّمها ابناء هذه المنطقة في دحر التنظيم الارهابي داعش بمساعدة التحالف الدولي ، إلّا أنّ موقف هذه الأخير بقيادة امريكا تجاه هذه التهديدات ، بنقض إلتزاماتها وتعهداتها القانونيّة والأخلاقيّة ، بالتخلي عنهم في وجه آلة الحرب التركيّة ، قد خيّبت آمال أبناء المنطقة بمختلف مكوناتهم في العيش بسلام وأمان ، بل ونعتبر مواقفهم مشينة ومخزية تندرج ضمن بازارات مصالحهم على حساب دماء الشعوب وأمنها واستقرارها .
إنّ الاستعدادات العسكريّة التركيّة على تخوم المنطقة بمشاركة كافة أنواع الأسلحة الثقيلة البريّة والجويّة ومعها مرتزقة الائتلاف السوري المعارض وانسحاب القوات الأمريكيّة من المنطقة صباح اليوم ، تنذر بوقوع عدوان وشيك تدخل المنطقة في حالة حرب مفتوحة غير متكافئة ، وارتكاب جرائم حرب وتطهير عرقي بحق مكونات المنطقة و يكون ضحيتها أربعة ملايين من سكان المنطقة وخاصة الشعب الكُردي الذي يعيش على أرضه التاريخيّة ، وتدمير ما تبقى من البنية التحتيّة للمنطقة وتغيير ديموغرافيتها كما حدث في عفرين
ولا يزال .
إنّنا في منظمة أوربا لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا في الوقت الذي نحمّل فيه المجتمع الدولي تبعات هذا العدوان الغاشم ، فإننا ندعو جميع أبناء شعبنا السوري والكُردي وجميع القوى السياسية والمدنية والمجتمعية للوقوف صفاً واحداً في وجه هذا العدوان بالنزول إلى الساحات وأمام سفارات وقنصليات وحكومات الدول للاحتجاج على هذا العدوان بالطرق السلميّة ومراعاة القوانين والأنظمة الخاصة بالتظاهر والاحتجاج.
كما ندعو جميع القوى والأحزاب الصديقة في اوربا بالضغط على حكوماتها لردع هذا العدوان عن شعبنا ومنطقتنا .
منظمة أوربا لحزب الوحدة الديمقراطي الكُردي في سوريا (يكيتي)
7/10/2019

ردود افعال كبار الساسة الامريكيين على قرار ترامب بشان الكرد :

المرصد الكردي –

07.10.2019

__________________________________________________

اصدر عدد من كبار السياسيين الامريكيين ردود افعال على قرار ترامب بسحب قواته من الحدود مع تركيا ، حيث نشرت هيلاري كيلنتون في تغريدة لها على التويتر ” لنكن واضحين: لقد وقف الرئيس إلى جانب القادة الاستبداديين لتركيا وروسيا بشأن حلفائنا الأوفياء ومصالح أميركا الخاصة. قراره هو خيانة مقيتة لكل من الأكراد وقسم منصبه.

بينما كتب السيناتور ليندسي غراهام قائلاَ ” إذا تم المضي قدمًا في هذه الخطة” أي قرار ترامب بانسحاب قواته من شمال شرق سوريا” ، فسوف يقوم مجلس الشيوخ بمعارضة القرار ويطلب إلغاء هذا القرار. نتوقع أن تحصل على دعم قوي من الحزبين.”

و اضاف ليندسي: “التخلي عن الاكراد سيكون وصمة عار على شرف امركيا”

هذا و قد اعلن البيت الابيض ليلة الاحد 06.10.2019 انسحاب قواتهم من المنطقة الامنة بين سري كلنية /راس العين / و كري سبي / تل ابيض عبر تغريدة بالقول ” ان الولايات المتحدة لن تكون في في المنطقة المجاورة لشمال سوريا و تسمح لتركيا بشن غزو في المنطقة و منح تركيا مسؤولية مقاتلي داعش المحتجزين في المنطقة

استبعاد (حواس عكيد وفاروق حجي مصطفى و دلشا أيو ) من اللجنة الدستورية وأصابع الاتهام تتجه لحكيم بشار ومشغّليه !

المرصد الكردي –

24.09.2019 _

أكد (حواس عكيد ) ممثل المجلس الوطني الكردي في هيئة التفاوض المعارضة أنه تم استبعاد اسمه من اللجنة الدستورية ( قائمة المعارضة ) بعدما كان مثبتاً، وكتب على صفحته على موقع الفيسبوك اليوم قبل بضع ساعات توضيحاً يؤكد فيه استبعاده من اللجنة الدستورية يقول فيه : (بسبب الضغوطات والمطالبات باستبدالي ببديل آخر في لجنة الدستورية ، بالتالي ، انا الآن لست عضوا في اللجنة الدستورية ، وتم الاتفاق على شخص آخر مقبول من قبل الجهة الضاغطة وسيمثل الائتلاف والمجلس في اللجنة الدستورية ). ولم يسمي في تصريحه الجهة الضاغطة ومن هو البديل. كذلك تداولت الأوساط الكردية استبعاد كل من المحامية والناشطة الكردية (دلشا أيو ) و الكاتب والصحفي الكردي (فاروق حجي مصطفى) من اللجنة الدستورية ( قائمة المجتمع المدني) بعدما كانت أسماءهم مثبتة. في جميع القوائم المسربة ، إلا أنه في اللحظات الأخيرة تم استبعاد الأسماء الثلاثة المذكورة.( حواس ، فاروق، دلشا) . وذلك بعدما جرى التوافق النهائي على الصيغة النهائية في قمة أنقرة بين رؤساء تركيا وروسيا وإيران.في ١٦ من الشهر الجاري. ويتداول أنصار وقيادات المجلس الوطني الكردي أن عبدالحكيم بشار نائب رئيس الائتلاف و القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني – سوريا ، وممثل المجلس في الائتلاف هو السبب وراء استبعاد زميله في المجلس والائتلاف ( حواس عكيد ) و يعمل على استبعاده منذ مدة عن طريق الوشاية المتكررة لدى المخابرات التركية. وتسبب لحواس عكيد بمشاكل شخصية داخل تركيا ، بحجة أنه لا يعادي الادارة الذاتية كما ينبغي ، وكما يفعل حكيم بشار . ومن المرجح أن يحلّ (عبد الحكيم بشار )مكان (حواس عكيد)، و للمزيد حول ذلك اكد احد اعضاء محلية اورفا للمجلس الوطني الكردي للمرصد الكردي أن عبد الحكيم بشار نفسه وراء استبعاد ( فاروق حجي مصطفى و دلشا أيو) أيضاً عن طريق اتهامهم لدى تركيا أن الاثنين أعضاء وأنصار لــــ( حزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا – يكيتي) سكرتيره محي الدين شيخ آلي ، الداعم للادارة الذاتية ووحدات حماية الشعب وقسد ، والرافض للاحتلال التركي لعفرين ويقوم بفضح انتهاكات وجرائم الاحتلال التركي للجهات الدولية والامم المتحدة و المنظمات الحقوقية. وجدير بالذكر كذلك تم استبعاد الناشط السياسي الكردي الموالي للنظام وعضو البرلمان السوري ( عمر أوسي) من اللجنة الدستورية ( قائمة النظام) وقال في تصريح قبيل إعلان اللجنة الدستورية : ( أن تركيا لجأت إلى “استخدام الفيتو ضد مشاركة الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي وبعض الشخصيات الكردية السورية، وضدي أنا شخصياً من المشاركة في أعمال اللجنة الدستورية) ومن المعروف أن جميع الأسماء جرى التوافق عليها نهائيا من قبل تركيا وروسيا وإيران في قمة أنقرة. وهكذا يتبين أن تركيا لعبت دوراً في اقصاء من تريد اقصائهم ليس في قائمة المعارضة فقط ، بل في قائمة النظام وقائمة ( المجتمع المدني) أيضاً.

جدير بالذكر أن عبدالحكيم بشار من قيادات المجلس الكردي الأكثر قرباً للاستخبارات التركية والاخوان المسلمين. وهو لا يخجل من اعلان مواقفه المؤيدة للاحتلال التركي لعفرين على وسائل الاعلام وشكر الحكومة التركية على احتلالها لعفرين واعتبرها موقفا إيجابياً لتركيا من كرد سوريا وقضيتهم ، ويدعوا دوماً لمحاربة وحدات حماية الشعب وقسد والادارة الذاتية ووضع الوحدات وقسد على لائحة الارهاب ويروج للسياسة التركية بين أكراد سوريا ومن ضمنها المفهوم التركي للمنطقة الآمنة في شرق الفرات.

تركيا نحن مستعدون للتحاور مع “قسد” و لكن بشروط

أكد مستشار الرئيس التركي، ياسين أقطاي، أن أنقرة لن تجري أي حوار مباشر مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، إلا إذا تخلت عن فكرة إنشاء دولة وانسحبت من المناطق القريبة من الحدود التركية.

أنطاكيا –سبوتينيك . وقال أقطاي في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك”: “يقال إن الولايات المتحدة الأمريكية أنفقت مبالغ طائلة على قوات سوريا الديمقراطية لذلك لا يمكن أن تتخلى عنهم، إلا أن هذا غير منطقي ولا أحد يصدقه، فهي لم تكن وفية لتركيا حتى تكون وفية لقسد”.

وحول الأنباء المتعلقة بوساطة أوروبية لإطلاق حوار مباشر بين تركيا و”قسد” قال أقطاي “إن إطلاق حوار مباشر بين تركيا وقسد هو خيار الدول الأوروبية، هذا أمر واضح، ولكن لا يوجد أي سبب لموافقة تركيا على إطلاق حوار مباشر مع قسد في الوقت الحالي”.

وأضاف “ما تطلبه تركيا واضح جدا وهو عدم إقامة دول عرقية في شرق الفرات والقيام بتطهير عرقي في تلك المنطقة، لأن هذه المنطقة لا تتكون من عرق واحد وما نريده هو خلق جو تستطيع فيه جميع المجموعات العرقية والأثنية العيش بحرية وأمان“.

وأضاف أقطاي “ما نريده هو إلقاء قوات سوريا الديمقراطية لسلاحهم وتخليهم عن الكيان المسلح في المنطقة، عندئذ يمكنهم أن يستمروا في العيش والبقاء في المنطقة مع السكان الآخرين، فقد تشكلت هناك مجموعة وهي جزء من المنطقة الآن فأين سيذهبون”.

وتابع “نحن نرفض فرض الأمر الواقع في شرق الفرات وإنشاء دولة عرقية عبر التطهير العرقي بقوة السلاح، إذ أن تركيا تبدي حرصا على هذا الموضوع”.

واستطرد قائلا “القوات المتواجدة في شرق الفرات هي امتداد لحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه تركيا تنظيما إرهابيا وهم يواصلون إمداد التنظيم الإرهابي بالسلاح والمقاتلين عبر الأراضي السورية وبالتالي لا يمكن لتركيا أن تغض الطرف عن هذا الأمر”.

وأكد أقطاي “ضرورة تصفية هذا الكيان المتواجد شرق الفرات”، مضيفا “هل سنقوم بتدمير ذلك الكيان لكونه تنظيما إرهابيا؟! بالطبع تركيا لا تسعى إلى ذلك، فمن الممكن أن يجري التفاوض حول مصير هذا الكيان”.

وأضاف “ما نطلبه هو تصفية قوات سوريا الديمقراطية من المنطقة الآمنة أي انسحابهم منها إذا كانوا يرغبون بإبداء إخلاصهم لهذه القوات وحماية أرواحهم وتركيا منفتحة للتفاوض بهذا الشأن“.

عفرين تحت الاحتلال (53): أوضاع رهيبة، ولكن من المسؤول؟! تقرير مخيب للآمال… اعتقالات عشوائية ومختطفين قسراً، تتريك وقطع أشجار !

إن افتخار تركيا بتراث الدولة العثمانية ودعمها ورعايتها لتيارات الإسلام السياسي، الإخواني- القاعدي، أينما كانت، وخلافها مع الكثير من الدول، آخرها لبنان، يعود إلى رغبة ومطامع حزب العدالة والتنمية- AKP وزعيمها المتسلط على الدولة رجب طيب أردوغان في إعادة تأسيس “العثمانية الجديدة” وتَزَعُم ما يسمى بـ “العالم الإسلامي”؛ ومن هذا المنطلق تستخدم تركيا جماعات جهادية مسلحة متطرفة لاضطهاد الكُـرد وعدائهم في عفرين وغيرها، الذين يحملون ثقافة مدنية منفتحة ولا يقبلون الخضوع لها.
رغم ما سلف، جاء تقرير لجنة التحقيق الدولية المعنية بسوريا، المنشور في 11 أيلول 2019، مخيباً للآمال، خالياً من الإشارة إلى الدور التركي الخطر في الشمال السوري عموماً أو إلى مسؤوليات سلطات الاحتلال التركي عن الانتهاكات والجرائم المرتكبة في عفرين، إضافةً إلى تجاهل وصف قسمٍ منها بـ “جرائم ضد الإنسانية”، والتغافل عن الكثير من الوقائع (تغيير ديموغرافي ممنهج، حملات اعتقالات عشوائية، تدمير الآثار والبنية التحتية، استمرار الاستيلاء على الممتلكات ونهبها وسرقتها، تدني الخدمات، الإضرار بالبيئة والغابات والأشجار…)، رغم وصفها للأوضاع هناك بـ “الرهيبة”، ودون أن توجه توصيات لتركيا؛ وحاولت اللجنة أن تلقي باللوم في تدهور الوضع الأمني بجانب منه إلى عمليات مقاومة تشنها قوات كردية ضد قوات الاحتلال ومرتزقته، بينما في الأصل كان متفاقماً منذ بدء العدوان وإعلان السيطرة الفعلية على المنطقة من قبل الجيش التركي، ونُشرت عن الأوضاع آلاف التقارير الحقوقية والإعلامية والسياسية الموثقة بالأدلة والشهادات والصور ومقاطع الفيديو عن مجمل الانتهاكات والجرائم، من بينها تقارير أسبوعية ينشرها مكتبنا والتي تصل نسخة منها إلى لجنة التحقيق وجهات أممية معنية وغيرها.
ما وردنا من انتهاكات:
– 15 أيلول، اختطاف المواطنة سيران مصطفى رشيد مع المواطن باور شقيق زوجها حنان خليل جندو المختطف سابقاً بتاريخ 3 آب 2019 بالقرب من مفرق قريته مسكه فوقاني أثناء عودته من مكان عمله في جنديرس، ولايزال مصيرهم مجهولاً، حيث أن الأهالي يؤكدون على اختطافهم من قبل ميليشيا أحرار الشرقية.
– 13 أيلول، اختطاف الشاب ايزيدخان عارف عيسو /25/ عاماً من أهالي قرية فقيرا، في مدينة عفرين، ولا يزال مصيره مجهولاً، وبعض الأهالي يؤكدون على أن ميليشيا الحمزات وراء ذلك.
– 15 أيلول، اعتقال المواطنيّن (حنان محمد أحمد، علوش محمد جركو) من قرية آنقلة، والمواطن زيبار علي علو من قرية سنارة.
وفي إطار حالة الفوضى والفلتان الخلاقة السائدة في منطقة عفرين، هناك منازعات واشتباكات شبه يومية بين الميليشات المتعددة الموالية لتركيا، على خلفية الخلاف حول تقاسم جغرافية النفوذ وأعمال النهب والسرقة ولأسباب عديدة أخرى، بل وتأتي في سياق سياسة “فرق تسد” التي تتبعها الاستخبارات التركية معها؛ ونذكر في هذا المجال هذه الأحداث:
• ليلة 16 أيلول، اشتباكات عنيفة بين فصيلين مسلحين، بالقرب من المركز الثقافي، وسط مدينة عفرين.
• 17 أيلول، وفاة طفل وجرح آخرين، نتيجة انفجار لغم في شارع الفيلات- مدينة عفرين، حسب مصدرٍ إعلامي معارض.
• 19 أيلول، وفاة مواطن من مهجري بلدة مضايا – ريف دمشق، نتيجة الجراح التي أصيب بها، قبلها بأيام، جراء إطلاق النار عليه من قبل عناصر الحاجز المسلح لميليشيا أحرار الشرقية بالقرب من قرية بافلون- ناحية شرّان، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
• 19 أيلول، أكدت مصادر إعلامية معارضة على تداول مقطع فيديو يُظهر عناصر من ميليشيا الجبهة الشامية يُطلقون النار عشوائيا تجاه محل أحد مهجري الغوطة الشرقية وسط مدينة عفرين ويضربون صاحبه ويُهينونه، بعد أن قاموا بتكسير المحل والعبث بأثاثه وموجوداته، وذلك بسبب خلاف على بيع وشراء صنبور ماء.
• 20 أيلول، انفجار خزان وقود في كازية دادكو – حي المحمودية بمدينة عفرين، أدى إلى وقوع أضرار مادية كبيرة.
• فجر 20 أيلول، سقوط قذائف صاروخية وسط مدينة عفرين، تُودي إلى وقوع أضرار مادية.
• ظهر 20 أيلول، اشتباكات بين فصيلين مسلحين (جيش الإسلام، الجبهة الشامية) في حي الأشرفية – عفرين.
• 21 أيلول، مقتل طفل من مُهجري جوبر- ريف دمشق برصاص عشوائي وإصابة رجل بجروح، وسط شارع جنديرس- مدينة عفرين، نتيجة تبادل إطلاق نار بين مجموعتين مسلحتين، حسب مصدرٍ إعلامي معارض.
وكانت قد انفجرت سيارة مفخخة يوم الجمعة 13 أيلول، وسقطت في نفس اليوم قذيفتان وسط مدينة عفرين، مما زاد من أجواء القلق والخوف في نفوس الأهالي، إضافةً إلى الكثير من الانتهاكات والجرائم التي تُرتكب بحق السكان الأصليين، ومصاعب جمة جلبها الاحتلال، وبالتالي التجاء الكثيرين من الأهالي نحو خيار الهجرة القسرية.
وتأكيداً على سوء سلوكيات وإجرام الميليشيات المسلحة الموالية لتركيا، حيث يدَّعي الائتلاف السوري المعارض تمثيلها السياسي، نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعين فيديو، عن قيام أفرادها بإهانة وتعذيب أطفال، الأول في منطقة الباب على يد ضابط في فرع الشرطة، والثاني داخل مخفر شرّان- عفرين، بإجبار طفلين على تنظيف مراحيض بالضغط والعنف، والذي أكد بيان لـ (مديرية أمن ناحية شران) على وقوعه بتاريخ 17/6/2019.
وبالعودة إلى مصير بعض المختطفين، فإن الطفل محمد /11/ عاماً والدته غالية سليمان، الذي اختطف مع والده المغدور رشيد حميد خليل برفقة المغدور شرف الدين سيدو- من سكان جنديرس بتاريخ 13 أيار 2019، لايزال مجهول المصير، فلم يعثر ذويه على رفاته إن كان مقتولاً، علماً أن ميليشيات أحرار الشرقية قد تدخلت في قضيته دون أن تفي بوعودها، بالعثور على الطفل وإلقاء القبض على المجرمين والكشف عن ملابسات الجريمة؛ وجماعةٌ إرهابية أخرى، يوم الجمعة ٣ أيار 2019، اختطفت المواطن إبراهيم خليل عبدو بن محمد الملقب بـ (دادا جرجي)، أب لثلاثة أطفال من بلدة بعدينا، وطالبت ذويه بفدى مالية كبيرة، لم يتمكنوا من دفعها، فقطعت الجماعة الاتصال بهم، ويكتنف ذويه خوفٌ كبير على حياته؛ ولايزال مصير الدكتور رياض ملا – قرية جويق المختطف منذ أواسط أيلول 2018 من منزله بعفرين مجهولاً، وهو أكاديمي مدرِّس إدارة أعمال في جامعة حلب قبل الحرب، ومؤسس مدرسة ابتدائية وإعدادية خاصة ومقصف للتنزه، تم نهبهما والاستيلاء عليهما فيما بعد؛ أما الحاج علي سليمان علو- مواليد 1933، قرية ميدانكي، فلا يزال مجهول المصير منذ خروجه من بيته صباح 17/7/2018 متوجهاً إلى أرضه. ويُذكر أن أكثر من /1100/ مواطن من أهالي عفرين مختفين قسراً، وتُشير شهادات بعض المفرج عنهم إلى إخفاء معظمهم في سجون الراعي ومارع وسْجو- اعزاز خارج إطار القانون، وفي ظروف قاسية.
هذا وفي سياق تتريك الثقافة العامة، يتم إخضاع معلمي المدارس وبعض موظفي المؤسسات إلى دورات خاصة في تركيا، حيث في ناحية شيه (شيخ الحديد)، حوالي /70/ معلماً – إناث وذكور- يتم إجبارهم على إتباع دورات لغة تركية، وقد تم الانتهاء من المستوى الأول والبدء بالمستوى الثاني.
وبتاريخ 19 أيلول، تم قطع /20/ شجرة زيتون معمرة من الجذع وهي محملة بالزيتون، في موقع “أرض مستلاقيه” بالقرب من قرية قزلباشا، لصاحبه المواطن فهمي مَلَكَيه من قرية دراقليا- بلبل، من قبل المدعو عمار كوسوفي- المقيم في قرية قزلباش، وهو عنصر ضمن ميليشيات صقور الشمال التي يتزعمها المدعو حسن خيرية، وعند الشكوى لدى (أَمنية ناحية بلبل)، ولأجل تضييع الجريمة، فُتح المجال أمام هروب المعتدي عمار كوسوفي مع أسرته بتدبيرٍ من معلمه، بدلاً من إلقاء القبض عليه. علماً أنه سابقاً تم قطع أشجارٍ بنفس الطريقة وبذات الموقع.
إن أهالي عفرين يُناشدون الجهات الأممية والمجتمع الدولي، وخاصةً لجنة التحقيق الدولية المستقلة، للالتفات إلى واجباتهم، الإنسانية على الأقل، وذلك بالنظر إلى أوضاعهم المأساوية المتدهورة في ظل الاحتلال التركي ومرتزقته، وبالعمل على وضع حدٍ للانتهاكات والجرائم المرتكبة بحقهم، في طريق إنهاء الاحتلال نهائياً وعودة المنطقة إلى أهاليها والسيادة السورية.
21/9/2019
المكتب الإعلامي-عفرين
حزب الوحـدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي)